منصة انطلاق الألعاب

منصة اللعبة لديها ثلاثة أنواع رئيسية من اللعب، والتي تستخدم لتدريس نفس مخرجات التعلم الأساسية. هناك مسابقة تساعد على ربط العالم الخيالي للعبة مع العالم الحقيقي. هناك لعبة فرز المواد الغذائية واللتي يقوم فيها  اللاعبين بوضع المواد الغذائية في المكان الصحيح في المطبخ. وهناك منصة لعبة يرى اللاعب فيها نفسه قد تقلص إلى حجم جرثومة بالإضافة الى التعلم من خلال التفاعل مع الفيروسات والفطريات والبكتيريا.

كل شيء عن الميكروبات

في المقاطع القليلة الأولى من اللعبة نهتم بتدريس اللاعب عن الأنواع المختلفة من الميكروبات (البكتيريا والفطريات والفيروسات)، وأنها تختلف في الحجم والشكل. لعبة "هل هذا" من خلال اظهار كل نوع إلى جانب الأنواع الأخرى . يمكن للاعب أن يرى أن الفطريات هي أكبر من البكتيريا ....الخ . على اللاعب التقاط صور فوتوغرافية للنوع الصحيح من الميكروب.

الميكروبات المفيدة والضارة

يرى اللاعب ان بعض الجراثيم الضارة. عندما يلمس اللاعب جرثومة ضارة، يفقد اللاعب بعض الصحة في اللعبة. يقوم اللاعببإلقاء الصابون على الميكروبات الضارة لغسلها من الجلد. ثم يقوم اللاعب بعمل مماثل، رمي 'دفاعات الجسم الطبيعية' في الفيروسات في مجرى الدم لقتلهم. بالطبع، ليس كل الميكروبات الضارة. نرى الميكروبات 'النافعة' في اللعبة في حالة اشتباك مع الميكروبات الضارة واللاعب يستخدم لاكتوباسيلس في تحويل الحليب إلى زبادي

لعبة المطبخ

يعطى اللاعب 30 ثانية ليضع أغراض التسوق الغذائي في المكان الصحيح في المطبخ. على سبيل المثال، في الثلاجة، الحليب يذهب الى الباب والخضروات تذهب إلى الأدراج في الأسفل. يتم فقدان النقاط عندما يعطس لاعب على الطعام، أو أن لا يغسل اللاعب يديه بعد لمس اللحوم النيئة (أو بعد العطس). الهدف من اللعبة هو اظهار أن هناك أنواع معينة من الغذاء يجب أن توضع بشكل صحيح في المطبخ، وأيضا لتوضيح كيف يساهم العطس إلى سوء النظافة اليد التي يمكن أن تنتشر الميكروبات الضارة

الانتهاء من البرنامج

يرى اللاعب في القسم الأخير من اللعبة أنه تقلص إلى حجم الميكروب وداخل مجرى الدم مكافحا العدوى. ومع ذلك ، في هذا الوقت هناك عدوى خطيرة لا يمكن قتلها باستخدام دفاعات الجسم الخاصة. يجب أن ينقل اللاعب دورة كاملة من حبوب مضاد حيوي لهذه العدوى الخطيرة. إذا لم ينه اللاعب العلاج ( استخدام كل حبوب المضاد الحيوي)، ستعود له العدوى الخطيرة.